الأحد، 20 أكتوبر، 2013

صدأ بلا جلاء




ردا على سؤال شيرين من هنــــا



و تساءلت كثيرا لماذا تسلط عيوننا دوما للخارج و لا تستطيع الاستدارة للداخل ؟
لماذا لا يمكنني أن أرى  حصوني المهدمة لحظة إجتياحك لقلعة قلبي 
لماذا لا أشاهد أطلال أحلامي  
فقط عيوني تنزف 
النزف بطعم الحديد الصدىء  و برائحة فؤاد فولاذي  رغب فيك يوما
من قال أن الفولاذ لا يصدأ كاذب 
و من قال أنك لا ترحل مخادع 
أتدري ما خلفته ورائك ؟
لا شيء 
لم تترك لي شيء 
فقط باب حديدي أغلقته  بعدك ثم فررت بالمفتاح
أتدري لماذا لا نرى الأشياء الواضحة الجلية ؟
لأن عيوننا لا تستطيع النفاذ عبر الحديد
قلب يعتصر الصدأ 
روح تختنق 
و هواء بلا حبيبات حياة 
و سؤال بلا رد 
وجواب بلا استفهام 
و لدغة حية رقطاء  تزين صدري
فلأهرب 
و لكن لأنك أنا 

 كيف أخرج مني ؟




هناك 10 تعليقات:

  1. أزال المؤلف هذا التعليق.

    ردحذف
  2. رائعه .. لكنى اتساءل هذا السؤال كيف اخرج منى ضمن فكرة تدوين هذا الاسبوع ام انه تساؤل حر خاص فقط بالتدوينة لانه اثار تساؤلات ايضا داخلى ..

    ردحذف
  3. التعلق حد الاختناق
    رائعة كالعادة
    وسوري لاني حذفت التعلق عشان بكتب بسرعة فكتب غلط ^_^

    ردحذف
  4. مصطفى
    عايزة أقولك إني زي العبيطه بعيط دلوقتي..بقالي كتير مفيش كتابة حرّكت دموعي
    إنت عرفت الإجابة بس يا ريتك ما عرفت
    المعرفة يا مصطفى بتوجع..فاكر البوست بتاعك في طير الرماد

    لم تترك لي شيء
    فقط باب حديدي أغلقته بعدك ثم فررت بالمفتاح

    سؤالك كمان صعب و هستنى إجابته بفارغ الصبر..
    :)

    ردحذف
  5. أخرج مني حين أتصل بالسر الأعلى
    أخرج روحا حية بعدما عُمّدت في ماء الطهارة

    حمدا لله على سلامتك :)

    ردحذف
  6. واقع الخيال
    آسف يا صديقي لم أكن أعلم أنك سألته فأعذرني لم أتابع مؤخرا الكثير من الحوليات و فاتني العديد

    ردحذف
    الردود
    1. حمد الله على السلامة انا ماسالته انا اتساّل فقط لانة فكرة تدوين هذا الاسبوع ان من الممكن لشخص ان يترك فى نهايه تدوينته سؤالا ليجيب عليه من يشاء سواء بتدوينة او تعليق لذلك سألتك :) شكرا على الرد واتمنى لك التوفيق والاستمرار والابداع الدائم ..

      حذف
    2. الله يسلم حضرتك :)
      شكرا
      و اكرر اسفي

      حذف
  7. جميل جدااا تعبيرك ووصفك
    تحياتي

    ردحذف